محاضرات،...  

الحضارة الاسلامية

محمود رمك: مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج من طهران. اين نحن من الحضارة العالمية؟ مشاركون مستهلكون؟ وان كان المسلمون مشاركين فما هو موقعهم؟ وان كانوا مستهلكين فما هو السبيل للخروج من حالة الانفعال. حصار على المستوى العلمي لا يحتاج المرء الى كثير من العناء لتلمسه. دعوة الانتاج العلمي اسوة بأمم وحضارات اخرى نهضت من كبوتها.
في حلقة اليوم سنحاول التوقف عند المكامن القوة في العالم الاسلامي. ويشاركنا في حلقة هذا اليوم معي الاستاذ اليوسفي وهو من اساتذة الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة وسينضم الينا عبر الاقمار الاصطناعية من مدينة اهواز مركز محافظة خوزستان الايرانية الدكتور محمد التيجاني السماوي وهو باحث اسلامي. باطبع تتزامن حلقة اليوم مع عيد الغدير الاغر وبالطبع في هذا العيد الرسول (ص) وضع الامة الاسلامية امام مسؤوليات على كافة الصعد ومنها الصعيد العلمي. كالمعتاد هناك سلسلة من التقارير التي ترصد تطورات الواقع الايراني. بالطبع كان الحدث الابرز على الساحة الايرانية خلال الاسبوع الماضي تقديم الميزانية للعام الايراني الجديد من قبل الرئيس الايراني الدكتور احمدي نجاد الى مجلس الشورى الاسلامي. الى هذا التقرير الذي اعده فراس الحكيم.
تقريــر مصور:
فراس الحكيم: بعد ثلاثة اشهر من العمل الدؤوب لحكومة احمدي نجاد تمخض مشروع الميزانية للسنة الايرانية التي تبدأ في آذار مارس القادم.
محمود احمدي نجاد(الرئيس الايراني): الحكومة الايرانية ستعمل جاهده مع ممثلي ابناء الشعب لترجمة شعاراتها الاربعة المستلهمة من صميم الثورة وتعاليم الامام الراحل والمتمثلة بالاهتمام بالمصالح العامة وبسط العدالة الاجتماعية وازداء الخدمة للمواطنين وتحقيق التقدم والازدهار.
فراس الحكيم: ولاشك ان مناقشة مشروع الميزانية الذي يعد اول خطة اقتصادية سيدلل عن مدى موافقة مجلس الشورى الاسلامي على البرامج الاقتصادية والاجتماعية التي طرحها الرئيس احمدي نجاد منذ توليه السلطة.
احمدي نجاد: لدي ثقة بأن النواب سيبذلون جهدهم من اجل اقرار ميزانية شفافة وسنعمل مع من اجل تحقيق الاهداف واتمنى ان تترك الميزانية تأثيرا ايجابيا كبيرا على اقتصاد وثقافة البلاد.
غلامعلي حداد(رئيس مجلس الشورى الاسلامي): اتقدم بجزيل الشكر على كلمة الرئيس التي جمعت بين الموضوعية وسلاسة التعبير والواضح ان هذه الميزانية تعكس اصرار الحكومة على العمل وخدمة الشعب وتعد خطوة في مساغ الخطة العشرينية لاستشراف المستقبل.
فراس الحكيم: اذن يبدو ان رئيس السلطتين التنفيذية والتشريعية متفائلان بما سيحققه مشروع الميزانية للعام القادم اكثر مما انجزته ميزانيات الحكومات الايرانية السابقة .
خوش جهره(استاذ جامعي ونائب في البرلمان): بالتأكيد ان البلدان النفطية تعتمد في ميزانيتها على تصدير البترول ومكانة ايران تعتمد عليه بنسبة 95 بالمئة قبل انتصار الثورة وكان الحكام في العهد البائد يخصصون 38 من عائدات البلاد لاغراض عسكرية لقمع الشعب الذي لم يتجاوز الثلاثين مليون شخص وفي الوقت الراهن رغم ان النفوس بلغت السبعين مليون الا ان نسبة الاعتماد على النفط لاتتجاوز الـ60 بالمئة بفضل السياسة العامة للبلاد التي تتمحور حول تحقيق النمو الاقتصادي من اجل فرض الضرائب وهي الآلية المعتمدة في الدول المتقدمة والصناعية.
فراس الحكيم: لكن بعض النواب اختلف مبدئيا مع مشروع الميزانية الذي قدمه مجلس وزارء حكومة الرئيس احمدي نجاد
شهباز خاني(عضو لجنة الصحة في البرلمان): اعتقد انه لم يتم الاهتمام ببعض المجالات كالصحة رغم اقرار قانون التكافل الاجتماعي العام الماضي حيث سيشمل التأمين الطبي عشرون مليون شخصا والتعاقد بمليون ونصف المليون قروي وهذا يتنافى مع مبدأ العدالة الاجتماعية.
فراس الحكيم: وما يميز الميزانية الحالية عن السابقة هو تخصيص مبالغ اكبر للبنة التحتية بنسبة 54 في المئة لاسيما في المدن والمحافظات وذلك للحد من الهجرة الى العاصمة الايرانية طهران ويبقى السؤال المطروح هل ستستطيع ايران الزاخرة بالمواد الطبيعية في ظل حكومة الرئيس احمدي نجاد الموائمة بين العدالة الاجتماعية وما تتطلبه التنمية الاقتصادية في آن واحد. السنوات الاربعة القادمة كفيلة بالرد على هذه التساؤلات.
محمود رمك: وتقريرنا الاخر هو حول مدينة قزوين التي تبعد 145 كيلومترا من طهران. نتابعه معا.
تقريـر مصور:
فراس الحكيم: مدينة قزوين ستكون نموذجا تحتلي به منظمة التوطين الدولية التابعة للامم المتحدة في اعادة اعمار المعالم التاريخية في خمس مدن من خمس قارات في العالم حسب ما افاد مسؤولو المنظمة في العاصمة الكينية نيروبي. خطوة المنظمة الاولية جاءت من اجل الارتقاء بالمستوى المعيشي لسكان المنطقة من خلال الاهتمام بالمعالم التاريخية لمدينة قزوين ووفق ما جاء في العقد المبرم بين الجانبين فان المنظمة الدولية ستطلع بمهمة الدراسات وتنفيذ المشاريع سيقع على عاتق مؤسسات وشركات القطاع العام والخاص الايراني.
رضا بور(رئيس منظمة السياحة في قزوين): المنظمة الدولية المعنية برفع المستوى المعيشي من خلال تفعيل الطاقات الثقافية والتاريخية والطبيعية لسكان المدن كلفت اعضاءها بتقديم مشاريعهم مما دعى ايران بتقديم مشروع يهتم بالمعالم التاريخية البكر بمدينة قزوين وبالفعل تم قبول المشروع اختيرت نموذجا لبعض المدن المشابهة لقزوين على صعيد العالم.
فراس الحكيم: وللوقوف على التفاصيل توجه فريق قناة العالم لمدينة قزوين التي تقع على بعد 145 كيلومتر غرب طهران ومع انها مدينة قزوين التي يعود تاريخها لآلاف السنين لاتشكل سوى واحد بالمئة من مساحة البلاد الا انها تحرز المرتبة الاولى باحتواءها على اثنتي عشر بالمئة من الآثار التاريخية ولعل ما يميزها انها مازالت بكرا ولم تستثمر بشكل لتكون معلما سياحيا في ايران.
نصيري(محافظ قزوين): اهتمت جلسات مجلس الوزراء وفي الآونة الاخيرة بدراسة العوامل المؤثرة في ازدهار ورقي كافة محافظات البلاد وبالنسبة لقزوين اتخذت العديد من القرارات ومن ابرزها الاهتمام بصناعة السياحة.
فراس الحكيم: مدينة قزوين كان تعد مأوى للطالبيين الفارين من ظلم وجور بني امية وبني العباس ولعل هذا الامر ضاعف من اهميتها لدى الايرانيين.
خليلي(خبير في شؤون السياحة): هذه البعقة المباركة هي مرقد سيدنا الحسين بن الامام علي بن موسى الرضا (ع) الذي توفي في الثالثة من عمره سنة مئتين وواحد للهجرة ومن بين المئات من الآثار التاريخية نذكر على سبيل المثال للحصر مسجد الجامع العتيق الذي يعتبر احد اقدم مساجد في ايران حيث تجلت فيه اساليب الفنون والعمارة وهندسة البناء واقدم اجزاء بناء الجامع العتيق هي مقصورة العتيقة او عقد هارون وتم بناء المسجد في قزوين سنة 192 بأمر هارون الرشيد في مساحة تبلغ اكثر من اربعة آلاف متر مربع وبالرغم من هجمة المغول الهدامة واصابة الجامع بخسائر غير انه مازال قائما. قلعة الموت او حسن الصباح بناءا على ما رواه المؤرخين كانت هذه القلاعة المهيبة في هذه الناحية تعرف بالاستقامة والصمود وربما كان استقرار حسن الصباح ونوابه زاد من شهرتها عالميا ويشير علماء الآثار الى تعرضها الاصابات اثر هجمة المغول ايضا. قصر جهل ستون او القبعة الافرنجية ان احدى المعالم الاثرية من العصر الصفوي في قزوين وهذا البناء ذو الاعمدة المتعددة الواقع في وسط حديقة كبيرة وهو القصر الوحيد المتبقي من المجموعة الملكية للملك طهماسب ويحتوي القصر على طابقين. النقوش الموجودة على جدران الطابق الاول هي نماذج من مذاهب فن الرسم في قزوين الذي اشتهر في العالم. اما في الطابق الثاني توجد قاعة كبيرة مزينة بالنوافذ والابواب المشبكة ويستعمل هذا البناء حاليا مدحفا لمدينة قزوين ولعل الكثير من الايرانيين يجهلون بان قزوين كانت عاصمة ايران في العهد الصفوي قبل اصفهان فالكثير من المعالم التاريخية المعروفة في اصفهان انشأت نماذج منها في قزوين ايضا.
محمود رمك: اهلا بكم من جديد. سماحة الشيخ ابدأ منك بالنسبة للحضارة الاسلامية كانت لها ميزات والحضارة الغربية اليوم التي فرضت نفسها ايضا لها مثالبها ومناقبها اذا صح التعبير مقارنة بسيطة بين الحضارتين وعندما كانتا في الاوج بالطبع افلت نوعا شمس الحضارة الاسلامية.
الشيخ محمد هادي اليوسفي: بسم الله الرحمن الرحيم. السلام عليكم وعلى الاخوة المشاهدين ورحمة الله وبركاته. وبارك الله لنا ولكم وهنأنا واياكم وسائر المسلمين بذكرى عيد الغدير السعيد الاغر واعادها علينا وعليكم بالامن والايمان وجعلنا واياكم من المتمسكين بولاية امير المؤمنين علي (ع) الذي رعى العلم في الاسلام اي رعاية حتى جعل تعليم الناس من حقوق الناس على الوالي في كلمته المعروفة في نهج البلاغة في خطبة من خطبه قال(ع) "ايها الناس ان لي عليكم حقا ولكم علي حق فأما حقكم علي فالنصيحة لكم وتوفير فيءكم وتعليمكم كي لا تجهلوا". اذن جعل امير المؤمنين علي(ع) تعليم الناس من حقوق الناس على نظام الحكم الاسلامي وبالفعل احدث الاسلام ثورة علمية ثقافية ايما حل وارتحل واصبح المسلمون يمثلون همزة الوصل بين حضاراتهم او حضارات البشرية السابقة ولاسيما مراكز الحضارة السابقة في الاسكندرية من مصر وفي ايران وفي الهند. هذه الحواضر العلمية السابقة الثلاث اصبح المسلمون هم الوسيط المترجم الامين الذي حمل ما كان نافعا من هذه العلوم ترجمها واسس بها كثير من المكتبات على خلاف ما وصموا الاسلام واتهموه بان احرق المكتبات هذه الفرية المفترضة على الاسلام والمسلمين ثم اصبحوا الوسيط لحمل هذه العلوم الى غيرهم بكل سخاء وجود وبدون اي رادع او مانع وبدون اي حصر او حظر لم يحظروا على غيرهم ولم يحصروا ما اشتملوا عليه واحتوا عليه وكسبوه من العلوم لم يحصروه في انفسهم وناهيك عن سراية هذه العلوم والمكتبات الى الدولة الاسلامية النائية في البلاد والاروبية في اسبانيا المسلمة يوم ذاك والتي اصبحت هي بدورها الوسيط لنشر هذه العلوم في تلك القارة او المنطقة الاروبية بشكل عام من خلال الاشعاع الاسلامي في اسبانيا بينما كانت اروبا تعيش في قرونها الظلمية المعروفة بالقرون الوسطى. فالمسلمون لم يحصروا هذه العلوم في انفسهم وانفقوها على غيرهم كما قال امير المؤمنين صاحب الذكرى في هذه الليلة زكات العلم بالانفاق والعلم يزكوا بالانفاق كذا عمل المسلمون ومع الاسف كما تقولون اليوم اروبا التي طالما كانت واصبحت رهينة لامتنان المسلمين لهذه العلوم التي لم يحصلوا عليها الا من خلال المسلمين يعني لم يكن لاروبا ان يحصلوا على اي اثارة من العلم سواءا في الفلسفة او الرياضيات او اي شيء الا من خلال المسلمين ولذلك طالما كانت الكتب العربية الاسلامية التي ترجمت الى اللغات الاروبية تدرس في جامعاتهم.
محمود رمك: طيب لنشرك معنا الدكتور التيجاني. دكتور اهلا ومرحبا بك انطلاقا من الحديث الذي ذكره سماحة الشيخ في الاستوديو من حق الرعية على الحاكم تعليمهم باطبع كانت هناك بعض الدعوات صدرت في الآونة الاخيرة وتحديدا هنا من ايران سماحة قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي اشار الى ضرورة ان تكون هناك حركة باتجاه انتاج المزيد من العلم يعني ونحن نعيش هذه الذكرى اي عيد السعيد الاغر. كيف نلفق بين هذه الذكرى وبين هذه الدعوة الى انتاج المزيد من العلم لكي نضع ايدينا على مكامن القوة اذا صح التعبير لدى المجتمعات الاسلامية.
د.محمد التيجاني السماوي: بسم الله الرحمن الرحيم. بدوري ايضا اهنيكم وجميع المسلمين بهذه العيد السعيد الاغر المبارك عند الله ورسوله الذي انزل الله فيه ( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا). في موضوع العلم نحن كما تعلمون ان قرآننا بدأ بالعلم او ما نزل(اقرأ باسم ربك) دعانا الى العلم ورسولنا (ص) قال قولته المشهورة طلب العلم فريضة عل كل مسلم ومسلمة. وقال ايضا اطلبوا العلم من المهد الى اللحد. اذن نحن دعاة العلم وكما تفضل الشيخ بان المسلمين قد بدؤوا وخصوصا في عصر الامام الصادق (سلام الله عليه) اذكر مثلا على سبيل المثال ان تلميذه جابر بن الحيان الذي كان يدعى رب الكيمياء والذي كان يقول في مقولاته علمني استاذي جعفر بن محمد الصادق بابا من العلم لو شئت جعلت الارض كلها ذهبا يعين اذا تكلمنا هذا في تحويل المعادن اليوم قائمة الدنيا على تخصيب اليورانيوم ففي ذلك الزمن يتكلمون عن اليورانيوم وعن البتاسيم وعن السيلسيوم وعن كل هذه المعادن التي قد يجهلها الكثير من الناس في هذه الايام وهناك يقام مؤتمرا سنويا لجابر بن الحيان في المانيا وكثير ما تلقيت مع بعض العلماء في كل البلاد فمنهم من يحدثني بانه استفاد من كتاب نهج البلاغة للامام على (ع) وهذا لا غرابة فيه لان القاري لكتاب نهج البلاغة يستخرج منه الكثير من العلوم لانه تفسير لكلام الله المجيد فقرآننا المجيد فيه الكثير من الآيات العلمية التي تحثنا على استكشاف الكون واستعلاله لان الله سبحانه وتعالى عندما يقول ( وسخر لكم في السموات وما في الارض جميعا) هذا حث على طلب العلم. اذن نحن اذا ما راجعنا حتى لست مبرر اذا قلت بان اول من اهدى ساعة حائطية الى شرلمان ملك فرنسا هو هارون الرشيد ويقال بأنه عندما رآها هرب وظن انها من الجن يعني نحن السباقين في الحقيقة ولكن مع الاسف كما تفضلت اذا كان هناك ركود واستغل الغرب واذكر ايضا هناك المانية كتبت كتابا مشهورا بعنوان "شمس العرب تسطع على الغرب". الغرب استفاد كثيرا منا ولم نضيق عليه ولم نساومه في ذلك بل اعطيناه كلما عندنا مجانا وكان الغرب ينتقل الى بغداد حاضرة العلم ايضا لطلب العلم عندنا والكتب المشهورة التي ترجمت من العربية الى اللغات اللاتينية والانجليزية والالمانية وغير ذلك مشهورة جدا. دعوة رئيس الجمهورية احمدي نجاد فيما يخص المفاعل النووية نحن نقول باننا مبخوصون في هذه الايام لماذا؟ لان الغرب اخذ كل شيء من عندنا والان يتحصى ان يعطينا القليل ويذكرني هذا بقول الله سبحانه وتعالى (ويل للمطففين. الذين اذا اكتالوا على الناس يستوفون واذا كالوهم او وزنوهم يخسرون) كيف تأخذ منا كل شيء ونحن الان اذا اردنا فقط ان نستخدم هذه التقنيات وهذه التكنولوجيا لفائدتنا تمنعوننا من ذلك مع ان الرئيس اعطاكم كل الامكانيات لزيارة هذه المفاعل والمراقبة عليه.
محمود رمك: سماحة الشيخ للخروج من هذه المعادلة غير المتكافئة الخروج من حالة الاستجداء نخرج من حالة المساومة ونخرج من حالة ان نطلب شيءا من الاخرين. ما هو السبيل لكي تكون هناك حركة وكما طرحت السؤال على السيد التيجاني كانت هناك بعض الدعوات وعلى رأسها دعوة قائد الثورة بانتاج المزيد من العلم لوضع اليد على مكامن القوة لدى الشباب. يعني هل ترى مثل هذه الدعوة من الممكن ان تكون محققة على ارض الواقع.
الشيخ محمد هادي اليوسفي: مثل هذه الدعوة يعني سؤالك كان من قبل الآية الكريمة. يا ايها الانسان ماغرك بربك الكريم. طبعا السؤال هو يتضمن نوع الاجابة نعم غرني كرم الكريم. كذلك سؤالك اشتمل على الاجابة في الواقع بحيث اشرت الى منحى الجواب. منحى الجواب ان نقوم على ارجلنا منحى الجواب ان لا نخضع لنكون مستجدين كما اشرتم في اللفظة لان لا نكون مستجدين لابد ان نقوم على ارجلنا ولا نتهيب هذا التهديد الاجوف الباخس من الغرب من اجل ان يوقفنا عن مسيرة العلم والتمدن والحضارة والافادة من نتاج العلم. اذن لاسبيل لنا الا المقاومة والصمود حسب التعبير المعروف وعدم الخضوع ولعل اشارة الحديث الاسلامي عن الامام زين العابدين (عليه السلام) اطلبوا العلم ولو بخوض اللجج وسفك المهج اشارة الى ان من ضرورة العلم ان يكون معه شيء من المقاومة والجهاد والثبات والمثابرة واما ان نكون جالسين ونتخوف بأقل زجرة غربية معنى ذلك ان نبقى متأخرين ونبقى مستجدين واتذكر ان احد العلماء السعوديين دعوناه الى موكب الحج في سنة من السنين كان يقول انا لما فكرت هذا الفكر ان الاسلام كان مازحا حينما كان يحث على طلب العلم؟ او يريد للمسلمين هذه المذلة ان يبقوا دائما في الصناعات والعلوم يستجدون في الغرب. اذن فهمت ان الاسلام لابد له من سبيل طبعا المقصد كان بحثا آخر لابد له من سبيل لتحصيل العلوم كما في المثل اطلبوا العلم ولو بالصين وقد يسر بذلك السبيل اذن مثلا الشباب اذا لا يستطيع ان يذهب الى الغرب وهو متزوج بزوجة دائمة فالبحث كما اشرت كان من جانب آخر لكن شاهدي في هذا الكلام انه بعقله فهم ان الاسلام يحث على العلم لان لا يبقى المسلمون متخلفين مستجدين في علومهم ويقدمون كل ما يحتاجونه الى العلوم والصناعات يحتاجون الى تقديم وسائل حياتهم يمدون ايديهم الى الغرب ويستجدون اذن فلابد لابناء المسلمين ان يقوموا على ارجلهم.
محمود رمك: دكتور التيجاني يعني هناك مقولة ربما تتردد في بعض الاوساط الغربية وانت عائشت الوسط الغربي عن قرب البعض يقول بان المسلمين كانوا غير مشاركين او لم يشاركوا في صناعة الحضارة الانسانية ولكن كان دورهم دور النقل فقط ودور الترجمة. اود ان اطرح عليك سؤالا بمكامن القوة.
د.محمد التيجاني السماوي: اولا هذه الاطروحة التي يطرحها البعض هي افتراء وكذب مفضوح لاننا وكل المعلمين يعرفون حتى بالنسبة للارقام لم يعلموا الاعداد الغربيين لولا العرب حتى انه الصفر يقال بانه العرب اخترعوا الصفر واذن لا يمكن ان يقال بان العرب لم يساهموا في الحضارة الغربية بالعكس الحسابيات والرياضيات كلها مدارها على هذه الارقام الذي اكتشفها العرب اذن هذه فرية لا يمكن ان تخطر على بال المثقفين والعلماء ثم ان التاريخ اكبر شاهد واكبر دليل على اننا من فكر في الاكتشاف القمر او حتى وزن القمر واستغلال الفضاء واعماق البحار كانوا هم العرب القدامة وخصوصا بعد ما جاء الاسلام ودخل الفرس الايرانيون بحضاريتهم وزادوا الى الاسلام بهجة ورونقا في طلب العلم. اذن نحن اذا تطرقنا الى هذه الفرية نقول بأنها حيلة شيطانية. انا استغرب بان لما كان صدام حسين في العراق وهو الديكتاتور المشهور بنت له فرنسا مفاعل نووية وكذلك كان شاه ايران يبني مفاعل نووية بوجود الفرنسيين، لماذا الان تقلب الموازين وتصبح الجمهورية الاسلامية ممنوعة من تخصيب اليورانيوم فقط بينما هم كانوا يفعلون ما يشاؤون في اسلحة الدمار الشامل. الجمهورية الاسلامية اليوم لا تخضع لأي قرار اجنبي انما قراراتها نابعة من بلدها وهذا اكبر دليل على ان الغرب كله الان يقف صفا واحدا لمنع هذه الدولة من اكتساب هذه العلوم وخصوصا بعد ما صرح رئيس الجمهورية احمدي نجاد بانه سوف يعطي تلك التقنيات والعلوم الى كل الدول العربية بدون مقابل. هنا ثارت ثائرتهم وهنا كأن البترول العربي الموجود عندنا يذخ اليهم لاننا لم نستغله ولا نعرف حتى كيف نطوره او نكرره فهم دائما يريدون ان نبقى تحت هذه الذلة ونبقى دائما نستجدي في رحمتهم.
محمود رمك: ايضا سماحة الشيخ البعض يتحدث عن المسلمين وبعض الافكار الخاطئة التي كانت موجودة في بعض العصور وقفت سدا امام تقدم المسلمين منها على سبيل المثال اذكر البعض تفسيره للزهد. البعض يمكن ان يكون قد حرم السير بهذا الاتجاه او ذلك الاتجاه فيما يتعلق بالعلوم العملية. دور رجال الدين وايضا تلك العصور وتأثيرها على الواقع الذي نعيشه كمسلمين الان وفي هذه الايام بالذات.
الشيخ محمد هادي اليوسفي: بالنسبة الى المفاهيم الخاطئة هذا امر طبيعي ليس خاصا بالمسلمين في اي مجتمع من المجتمعات واي فكرة صحيحة تعرض لايفهما الجميع كما هي وفي واقعها.
محمود رمك: لكن على مستوى الغرب كان هناك نوع من التمرد على الكنيسا في الواقع الاسلامي.
الشيخ محمد هادي اليوسفي: هذا التمرد انما حصل لذلك الاحتكار ومقاومة الكنيسة امام العلوم. اما هل كان للاسلام هذه الثورة الثقافية او النهضة العلمية الغربية التي حصلت رنسانس. هل هذه لها سابقة في الاسلام. هل وقف يوم من الايام المسجد امام المدرسة ام كانت المدرسة في الاسلام في داخل المسجد. المساجد كانت هي المدارس في بدايتها ولازالت الان في الحوزات العلمية الحواضر العلمية في الساحات الاسلامية. اذن فليس الامر قابلا للمقايسة.
محمود رمك: طيب مشاهدينا الكرام هناك تقرير اعده زميلنا مجتبى الحيدري الذي يتناول اجواءؤ عيدي الاضحى والغدير في الجمهورية الاسلامية.
تقريـر مصور:
مجتبى الحيدري: تحتفل طهران هذه الايام بعيدي الاضحى والغدير وتظهر عليهما آثار البهجة والسرور وابرز ما يميز عيد الاضحى في طهران صلاة العيد المليونية فهي مناورة سنوية وتظاهرة موسمية تظهر فيها قدرة الاسلام العظيم على حشد الجماهير ودفعهم نحو التضحية والفداء عبرت بقصة التضحية باسماعيل (ع) وتقديمه كأغلى شيء يملكه ابراهيم (ع) قربانا في سبيل الله. اما عيد الغدير فطرق طهران يغمرها النور وتزين بالنشرات الضوئية والناس يحلوها الفرح والحبور ويرتدون اجمل الالبسة ويتبادلون بينهم التهاني والتبريكات باكمال الدين واتمام النعمة ويتفاودون على محلات بيع الورود لشراء اجل باقاتها كما يتميز عيد الغدير بزيارة قبور ابناء النبي الموزعين بكافة في ربوع ايران فالايرانيين يصلون ارحامهم ويعودون المرضى في المستشفيات والايتام في دور الايتام مصحبين معهم الهدايا لادخال السرور على قلوب ساكنيها. عيد الغدير فيه اعلان لاستمرار القيادة الالهية التي جعلها الله للنبي الاكرم في اوصيائه الكرام. فقد يئس المشركون من انقطاع الولاية الالهية بعد موت النبي وبقيت هذه الولاية مستمرة الى يوم القيامة وهكذا يتحصن المسلمون من الاعداء باستمرار هذه الولاية المتمثلة بفقهاء الدين. الذين يقودون الامة الاسلامية الى شاطئ الامان.
محمود رمك: اهلا بكم من جديد. نعم سماحة الشيخ كنت تشير الى دور رجال الدين في نشر العلم. تفضل.
الشيخ محمد هادي اليوسفي: لا بأس ان اقرأ نصا في هذا الميدان يعتبر نوعا من الاعتراف الاروبي الغربي بدور الوصفة الدينية للعلم في الاسلام وكيف كان خليطا بالمساجد. يقول غستاف لوبون في ذلك العهد الذي لم يكن للكتاب والمكتبة اي قيمة لدى الناس في اروبا ولم يكن يوجد في جميع الصوامع في اروبا اكثر من خمسمئة كتاب ديني. كان للدول الاسلامية ما يكفي من الكتب والمكاتب ففي مكتبة بيت الحكمة ببغداد اربعة ملايين كتاب هذا ما يعترف به غستاف لوبون الفرنسي المستشرق الفرنسي الكبير المعروف في كتاب تاريخ التمدن العربي والاسلامي. بذكر العرب اقصد الى ان هناك مصطلحين شاعا في الغرب سابقا ولاحقا. سابقا كتابيا ولاحقا شعبيا. كما انه في العصور الاخيرة انما عرفو الاسلام من خلال السلطة العثمانية لذلك نسبوا الاسلام الى الاتراك في المانيا اما في السابق كانوا حينما يقولون العرب في الكتب الاروبية او التاريخ الاروبي يقصدون المسلمين عامة لماذا لان حتى الايرانيين الذين كما اشار اخونا الدكتور التيجاني الى مساهمتهم الكبرى في ميدان العلم الاسلامي كانوا يكتبوا بالعربية لان العربية كانت لغة دينهم وهم كانوا مقتنعين بهذا الدين ويتباهون بان يتكلموا باللغة الدينية الاسلامية. لنكمل كلام غستاف لوبون، في مكتبة بيت الحكمة ببغداد اربعة ملايين كتاب وفي مكتبة الملوك بالقاهرة مليون كتاب وفي مكتبة طرابلس في الشام ثلاثة ملايين كتاب وفي اسبانيا كان يصدر سنويا ما يقرب من سبعين الى ثمانين الف كتاب. هذا الرقم طبعا انا اشك به لكن هذا نص كتاب غستاف لوبون تاريخ تمدن العربي الاسلامي.
محمود رمك: سماحة الشيخ دعني انتقل الى اهواز. دكتور التيجاني ايضا هناك على ارض الواقع بلد اروبي كاسبانيا بعض الدراسات تقول بانه يترجم اكثر من كل البلدان العربية والاسلامية ما مدى صحة هذه المقولة لا ادري ولكن على اية حال يبدو ان حركة الترجمة في البلدان الاروبية اقوى بكثير. الان في العالم الاسلامي ايضا يبدو ان هناك نوع من التضخم في جانب ونوع من القلة في جانب آخر. اي فيما يتعلق بالعلوم العملية والتجريبية يعني هناك نوع من عدم اعطاء هذه العلوم حقها وبالمقابل نجد فيما يتعلق في مجال الفلسفة وعلم الكلام والدراسات الاخرى يعني هل تتفق معي في هذه النقطة والنقطة الاخرى فيما يتعلق بعملية الفصل التي تمت بالعلم الديني والعلم الدنيوي هل من الممكن القول بان عملية المزج بعض الدعوات تقول في ايران نوع من الوحدة بين الجامعة وبين الحوزة العلمية. هل من الممكن مثل هذه الاطروحات تساعد على نهضة اسلامية حقيقية في جمال انتاج العلم.
د. محمد التيجاني السماوي: دعني ارجع قبل كل شيء الى الفكرة التي طرحها الشيخ اليوسفي في نهضة التقدم العلمي والحضارة الاسلامية في القرون الوسطى عند اروبا يعني في القرن الرابع عشر والخامس عشر ميلادي عندما سمي بالقصام النكد بين رجال الدين والعلماء يعني الكنيسا ورجال العلم الذين كانوا يكتشفون ويصرحون باشياء تبدو غريبة على رجال الدين الذين لم يعرفوها مثلا غاليلة وبرونو الذين احرقا وهم احياء لا لشيء لانهما قالا بان الارض تدور ومن اجل هذا احرقا. بينما قرآننا قبل ثماني قرون من هذا الحدث يقول للمسلمين "وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب" لما محمد (صلى الله عليه وآله) انبأ بأن الارض تدور وعدة آيات تقول هذا اذن لم يثر احد سيحارب الدين او ليقول هذا لاتعرفه فديننا الاسلامي له اشارات علمية كبرى حتى اننا نعتز بان هناك من العلماء لم يكتشف حتى الان بعض الاسرار القرآنية والان مثلا "لا اقسم بيوم القيامة ولا اقسم بالنفس اللوامة ايحسب الانسان ان لن نجمع عضامه بلا قادرين على ان نسوي بنانه" هذه البصمة ذكرت في القرآن منذ اربعة عشر قرن ولكنهم اكتشفوه منذ 100 سنة تقريبا. اذن نحن في الحقيقة علمنا وتراثنا، قرآننا، سنة نبينا كتاب امامنا على (ع) في نهج البلاغة كلها علم ينطق بنفسه. الان اجابة على سؤالكم بالنسبة للترجمات في الحقيقة لما تخلف العرب وتقهقروا بالحروب الدامية ولان الخلاف هي مشكلة المشاكل التي اصبحت بيد المغول والمماليك يعني هناك اضمحلال للثقافة العربية وطمس لها ثم جاء الاستعمار الغربي فكرس في التخلف. اذن لم يكن هناك حتى من العرب من يريد ان يترجم كتابا اجنبيا. نعم اهتم الغرب بترجمة بعض الكتب بالفلسفية او بعض الكتب العقائدية التي قد تكون فيها رائحة ما يقال بفكر الحلول او التقمس مثل كتب ابن عربي او ابن الرومي كتب بعض الذين اهتموا بان عيسى بن مريم(ع) له علاقة بهذه الحكاية ان الله حل في جسد عيسى. والى غير ذلك من الاشياء التي جرت على المسلمين الويلات والنكبات وربما دخل المسلمون في حروب كلامية. ايضا ذهب ضحيتها كثير من المفكرين ومن العلماء. الان بالنسبة لايران اعتقد شخصيا بان ليس هناك تضارب او تناقض او تعارض بين ما يدرس في الجامعات وما يدرس في الحوزات العلمية. لان الحوزات العلمية على ما اعلم على علمي منذ السبعينيات عندما زرت النجف الاشرف هذه الحوزات تدرس كل العلوم لا تتوقف فقط على علوم الغسل والنفاس. تدرس الرياضيات ، الجغرافيا، الاقتصاد والفلسفة وما شابه ذلك يعني ليس هناك اي تناقض بل يكمل بعضهم بعضا لان العلماء في ايران المشايخ والسادة الذين يدرسون في الحوزات العلمية لهم ملايين من الطلبة في كل الانحاء المعمورة وهؤلاء يشوعون علما وثقافة وكذلك يعملون على انارة الافكار لان الفكر العربي لازال راكدا. لابد من ثورة فكرية حتى تحركه من جديد وتسموا الى طلب العلاء وانا اعتقد بان ايران هي المؤهلة لكل هذا الدور.
محمود رمك: دكتور فيما يتعلق ادا كانت لدينا كل هذه النظرة الايجابية فيما يتعلق بالفعل ادا كان ت هذه المنطلقات التي تمجد العالم والتي تخض على العلم اذن مكامن الخلل برأيكم اين هي وهل من الممكن تجاوزها خلال فترة قياسية؟ اين تكون المشكلة بالذات؟
د. محمد التيجاني السماوي: سئل احد الامراء قيل له لماذا لا تستخدمون سلاح النفط؟ انتم العرب عندكم النفط واروبا بحاجة الى هذا النفط. لو استخدمتم سلاح النفط لكان لكم الكثير من اوراق الضغط على اروبا. قال البترول سلاح ذوحدين قالوا ما معنى ذوحدين؟ قال اذا منعناهم البترول سيمنعوننا الكاديلاك والمرسدس والتلفزيون والثلاجات هذا يدل على ضعف هؤلاء العرب الذين لم يفكروا حتى في صناعة الابرة للخيط. اذن نحن الان امام واقع جديد وهو قيام هذه الجمهورية الاسلامية ودعوتها الى ان تفعل هذه المفاعل.
محمود رمك: سماحة الشيخ ايضا السؤال نفسه لك مكامن الخلل اين هي؟
الشيخ محمد هادي اليوسفي: مكامن الخلل هو عدم العمل باوامر الاسلام. يعني لو كانت الامة تعود الى دينها اسلامها وتعيي دينها كما هو الواقع والصحيح لماكانت تصل الى هذا المستوى وطبعا لاننكر في هذا التخلف الذي حصل للمسلمين دور الملوك. الناس على دين ملوكهم والناس بملوكهم اشبه منهم بآبائهم وكما اشار اخونا الدكتور التيجاني الى ان قادة الامة عليهم كان العبأ الاكثر من هذا التخلف الذي حصل للمسلمين وعلى المسلمين اليوم ان يعودوا الى رشدهم والى التزامهم الديني واذا التزموا بدينهم فسوف يعودون كما كانوا على عزتهم وسعادتهم. الم يجرب المسلمون في عهدهم السابق كما قال معروف الرصافي "اذا كان ذنب المسلم اليوم جهله فماذا على الاسلام من ذنب مسلم. يقولون بالاسلام ظلما بانه يسد ذويه عن سبيل التقدم. هل العلم في الاسلام الا فريضة وهل امة سادة بغير التعلم" هذا هو الواقع وهذا هو الحقيقة وطبعا هذا يمكن ان يكون بدون ان نقف على الارقام والا حصائيات والعلل التفصيلية والتي ليس مجالها في هذه المقابلة القصيرة انما اود ان اشير الى ان هذا الموضوع الذي تطرق اليه المرحوم الاستاذ1 الشهيد المطهري في كتابه الاسلام وايران لا ينحصر بهذا الكتاب هناك كتب عديدة بهذا المجال يعني مجال مساهمة واسهام ومشاركة المسلمين في العلوم وانهم كانوا مولدين منتجين للعلوم ويجب على المسلمين ان يعودوا الى هذا السابق. هناك كتب عديدة بهذا المجال واود ان اذكر بكتاب آخر الاسلام والحضارة الغربية للسيد مجتبى الموسوي والذي ايضا نقلته الى العربية وفيه الوقوف على الارقام والاحصائيات الدقيقة من تقدم الاسلام والمسلمين ولاسيما مساهمة العلماء المسلمين بشتى العلوم ليست العلوم الدينية والعلوم الانسانية كما هو المصطلح اليوم وانما حتى العلوم الرياضية والفلسفية وامهات الصناعات.
محمود رمك: في نهاية هذا اللقاء اشكر ضيوفي الكرام شكرا جزيلا لمشاركتهم في هذه الحلقة. مشاهدينا الكرام هناك تقريران الاول يتناول اجواء المؤتمر الصحفي الاخير لرئيس الجمهورية احمدي نجاد والثاني حول اجواء الثلج الذي هطل بغزارة في العاصمة الايرانية طهران والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تقريــر مصور:
زين العابدين الحيدري: مؤتمر صحفي للرئيس الايران احمدي نجاد حضره العشرات من الصحفيين المحليين والاجانب طال اكثر من ثلاث ساعات. اجاب فيه الرئيس على جميع التساؤلات في كافة المجالات وحمل هذا المؤتمر الكثير من ردود الفعل على الصعيد الداخلي والاقليمي لما جاء فيه من تصريحات وخاصة في حسم المواقف واتخاذ القرارات في الملف النووي بعد التصعيد في العلاقات الايرانية الاروبية وتصريحاته بشأن موضوع الهولوكوس وابعاد القضية الفلسطينية.
محمد نون(مدير ومراسل الفضائية العربية في طهران): هذا المؤتمر جاء في وقت تبدو فيه الامور تتجه الى الكثير من التعقيد والكثير من التصعيد بين ايران واروبا ولابد من تعزيز مثل هذه الاطارات للحكومة الجديدة وخاصة الرئيس احمدي نجاد. لانني استطيع القول بوضوح ان هناك ما يشبه بالفراغ في الردود الايرانية بحيث اننا نرى في الاوساط الغربية هناك حملات يومية هناك انتقادات هناك تصريحات هناك مواقف.
عبد السلام عقل(مراسل فضائية ابوظبي في طهران): اليوم احمدي نجاد هو الذي يطالب العالم بهذه التوضيحات وخصوصا في المسئلة الفلسطينية.انا اريد ان اتحدث بالمسئلة الفلسطينية لان الرئيس احمدي نجاد في الواقع فتح الجرح الفلسطيني من جديد من خلال دفاعه الصلب والتاريخي عن حقوق الشعب الفلسطيني. الرئيس الايراني احمدي نجاد لا يتكلم بلغة اهل السياسة بل يتكلم بلغة الناس العاديين في الواقع هذا وسام شرف.
زين العابدين الحيدري: ووردت الكثير من الاعتراضات من قبل الاعلاميين لوجود نقاط ضعف في تقديم بعض الخدمات اللازمة للصحفيين وادارة المؤتمر فضلا من قلة الوقت امام هذا الكم من التساؤلات لدى الصحفيين.
عبد السلام عقل: اي صحفي اجنبي سيأتي بمترجمه معه انت لا تستطيع ان تعرف ماذا سيقول المترجم بالضبط وكيف سيترجم وهل سيترجم بطريقة صحيحة ام خاطئة ولكن عندما يتولى المؤتمر نفسه مسئلة الترجمة فريق من المترجمين الثلاثة الانجليزية ، الفرنسية والعربية يستطيع هذا الفريق ان يقدم خدمة للمراسلين بقاعة متواضعة لا تكلف كثيرا.
محمد نون: بعض الزملاء سألوا اكثر من سؤال في نفس الوقت بينما كان المفروض ان يسألوا سؤالا واحدا. البعض دخل في بعض التوضيحات والمداخلات التي اخذت من وقت زملائهم الصحفيين. اتصور ان كان هناك ثغرات في هذا المجال ولكن هي ثغرات طبيعية وعادية تلازم اي مؤتمر صحفي.
زين العابدين الحيدري: ورغم نقاط ضعف يرى المراقبون ان الرئيس نجاد قد حقق نجاحا كبيرا في التعاطي والتجاوب وكيفية تعامله مع الصحفيين المشاركين.
محمد نون: طبعا ابرز سعة صدره في تعاطيه مع الصحفيين خاصة ان المؤتمر الصحفي شارك فيه الكثير والجميع كان يجب ان يسأل والجميع كان يريد توضيحات اتصور ان الاقبال الاعلامي الذي حظي في هذا المؤتمر هو دليل نجاحه.
زين العابدين الحيدري: وقد جلس الرئيس في مؤتمره امام صورة لقمة دماوند التي هي اعلى القمم في ايران والتي يعتبرها الايرانيون رمزا للصمود والمقاومة والشموخ.
تقريــر مصور:
فراس الحكيم: قمة طهران شهدت الاسبوع الماضي موجه من تساقط الثلوج الغزيرة واكتست سلسلة جبال البرز بحلة بيضاء لتضيف جمالا الى جمالها وتوقع خبراء الانواء الجوية تساقط الثلوج والمطار خلال الايام القادمة في غالبية المدن والمحافظات الايرانية.
مهندس رضازاده(خبير في مؤسسة الارصاد الجوية): هطول الامطار في ايران خلال العام الجاري شهد ارتفاع بلغ اكثر من 10 بالمئة مقارنة مع الاعوام السابقة وهذا ما يساهم في انماء الزراعة بطريقة الديم.
فراس الحكيم: خبراء زراعيون من ناحيتهم لوحوا ان استمرار تساقط الثلوج سيؤدي الى انعاش القطاع الزراعي لموسم العام الايراني القادم. البعض استغل تساقط الثلوج وارتاد المتزحلقون الجبال اما الاطفال فكان لهم عالمهم الخاص.

http://www.alalamnews.ir/site/mokhtarat/menatehran/mentehran23.htm