محاضرات،...  

زيارة الإمام الحسين عليه السلام و ما يثار حولها من الشبهات

استضافت قناة الكوثر الفضائية من استوديوهاتها بالعاصمة طهران مساء يوم الأحد الموافق 15 محرم 1428هـ المصادف 4 فبراير 2007م إمام مسجد العباس بجزيرة تاروت فضيلة الشيخ عبد الكريم بن كاظم الحبيل حفظه الله وذلك في حلقة حية على الهواء مباشرة من برنامجها الأسبوعي (على الهواء) بعنوان (زيارة الإمام الحسين وما يثار حولها من الشبهات). وقد أجرى الحوار الأستاذ عبد الباقي الجزائري وشارك فيه هاتفياً فضيلة الشيخ محمد هادي اليوسفي الغروي حفظه الله. وقد جاء نص اللقاء كالتالي:-

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : ما هي أول زيارة سجلها التاريخ وكتب السير في زيارة الإمام الحسين ؟؟

الشيخ عبد الكريم الحبيل : بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين. في الحقيقة إن أول زيارة سجلها التاريخ إلى قبر الإمام الحسين هي زيارة أحد كبار الصحابة صحابة رسول الله وهو جابر ابن عبدالله الأنصاري وذلك بعد مقتل الإمام الحسين حيث ذهب إلى كربلاء المقدسة مع بعض أصحابه وخدمه في يوم الأربعين وهو يوم عشرين من شهر صفر في نفس السنة التي قتل فيها الإمام الحسين وذلك عملاً بما ورد في الروايات والأحاديث الكثيرة عن رسول الله وأئمة أهل البيت حول استحباب زيارة الأربعين. وجاءت الروايات عن أهل البيت أنها من علامات المؤمن. فمن علامات الإيمان زيارة الإمام الحسين في يوم الأربعين. والحدث المشهور بالتقاء الإمام علي ابن الحسين بجابر بن عبدالله الأنصاري في كربلاء المقدسة فحادثة مشهورة لدى الخطباء والعلماء بل لدى عموم الشيعة في هذا الزمان أصبحت شبه مسلمة ومن المسلمات. وكان البعض يتوقع أو يحتمل أن أول من ذكر هذه الحادثة هو السيد ابن طاووس أعلى الله مقامه ولكن في الحقيقة أن الشيخ الطوسي (قدس) ذكر زيارة الأربعين في كتابه (مصباح المتهجد) وزيارة جابر بن عبدالله والتقاءه بالإمام علي بن الحسين هناك في كربلاء. ثم تتابعت الزيارة واهتم بنو أسد الذين هم من سكان منطقة كربلاء وما حولها اهتموا اهتماماً كبيراً بزيارة الإمام الحسين وتولوا دفنه . الأستاذ عبد الباقي الجزائري : نقطة سماحة الشيخ , يعني أن جيش المسلمين ترك الحسين وأصحابه على العراء بعد قتلهم

الشيخ عبد الكريم الحبيل : وهذه طبعاً نقطة سوداء تسجل في التاريخ الأموي وفي تاريخ عمر ابن سعد وجيشه وأصحابه عندما تركوا ريحانة رسول الله وسبطه الإمام الحسين وأصحابه مجزرين كالأضاحي على بوغاء كربلاء. بل عندنا نص أن السيدة زينب خاطبت عمر ابن سعد بدفن تلك الجثث الطاهرة (أتدفن أصحابك وتترك قتلى آل محمد على بوغاء كربلاء) أيضا كذلك تتالت وتتابعت الزيارة إلى الإمام الحسين في كربلاء. وعندنا أيضاً كذلك حادثة تاريخية مشهورة عندما ثار التوابون بقيادة سليمان بن صرد الخزاعي وهو صحابي جليل كذلك وقد أسلم في عام الخندق وهو من الصحابة الأجلاء. وقد قاد ثورة باسم ثورة التوابين. هؤلاء النفر من التوابين كان عددهم كبيراً عندما أعلنوا ثورتهم أول حركة بدأوا بها أنهم ذهبوا إلى كربلاء المقدسة وزاروا قبر الإمام الحسين وبكوا على مصيبة الإمام الحسين وعاهدوا الله هناك عند قبر الإمام الحسين على الأخذ بثار الإمام الحسين وهم من الصحابة والتابعين. وهذه ربما تسجل تاريخياً كزيارة للصحابة وللتابعين. وأيضا تتابعت الزيارات من أهل البيت ومن الأئمة . الإمام علي ابن الحسين له زيارة. فقد زار قبر أبيه الإمام الحسين بعد زيارة الأربعين تلك. وهكذا تتابعت الزيارات مع الضغوط والمنع الأموي لزيارة الإمام الحسين ومع كون قبر الإمام الحسين لا زال في تلك الفترة بعد لم يبن كضريح أو كمرقد بل كان يتخوف الناس من الذهاب إلى قبر الإمام الحسين .

 

 

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : نقطة سماحة الشيخ , يعني أن جيش المسلمين ترك الحسين وأصحابه على العراء بعد قتلهم

الشيخ عبد الكريم الحبيل : وهذه طبعاً نقطة سوداء تسجل في التاريخ الأموي وفي تاريخ عمر ابن سعد وجيشه وأصحابه عندما تركوا ريحانة رسول الله وسبطه الإمام الحسين وأصحابه مجزرين كالأضاحي على بوغاء كربلاء. بل عندنا نص أن السيدة زينب خاطبت عمر ابن سعد بدفن تلك الجثث الطاهرة (أتدفن أصحابك وتترك قتلى آل محمد على بوغاء كربلاء) أيضا كذلك تتالت وتتابعت الزيارة إلى الإمام الحسين في كربلاء. وعندنا أيضاً كذلك حادثة تاريخية مشهورة عندما ثار التوابون بقيادة سليمان بن صرد الخزاعي وهو صحابي جليل كذلك وقد أسلم في عام الخندق وهو من الصحابة الأجلاء. وقد قاد ثورة باسم ثورة التوابين. هؤلاء النفر من التوابين كان عددهم كبيراً عندما أعلنوا ثورتهم أول حركة بدأوا بها أنهم ذهبوا إلى كربلاء المقدسة وزاروا قبر الإمام الحسين وبكوا على مصيبة الإمام الحسين وعاهدوا الله هناك عند قبر الإمام الحسين على الأخذ بثار الإمام الحسين وهم من الصحابة والتابعين. وهذه ربما تسجل تاريخياً كزيارة للصحابة وللتابعين. وأيضا تتابعت الزيارات من أهل البيت ومن الأئمة . الإمام علي ابن الحسين له زيارة. فقد زار قبر أبيه الإمام الحسين بعد زيارة الأربعين تلك. وهكذا تتابعت الزيارات مع الضغوط والمنع الأموي لزيارة الإمام الحسين ومع كون قبر الإمام الحسين لا زال في تلك الفترة بعد لم يبن كضريح أو كمرقد بل كان يتخوف الناس من الذهاب إلى قبر الإمام الحسين .

الأستاذ عبد الباقي الجزائري: سنعود إلى هذه النقطة لاحقاً , معنا سماحة الشيخ هادي اليوسفي الغروي , مرحباً بكم سماحة الشيخ .

الشيخ محمد هادي اليوسفي : حياك الله وبارك الله فيك يا عبد الباقي

 

الأستاذ عبد الباقي الجزائري: سماحة الشيخ سمعتم ما قال الشيخ الحبيل حول بداية زيارة الإمام الحسين من طرف الصحابة والتابعين والمفروض أن الصحابة والتابعين لا يقومون بأعمال يؤاخذون عليها ولو كان زيارة الإمام الحسين فيها شيء من البدعة لما أقبل عليها صحابة من أمثال سليمان بن صرد وجابر بن عبدالله الأنصاري المتفق عليه عند الجميع. سماحة الشيخ , بداية زيارة الإمام الحسين والظروف التي كانت تكتنف هذه الزيارة إذا ممكن تسلطون الضوء على هذه المسالة وكيف تعامل الأمويون في البداية مع زوار الإمام الحسين .

 

الشيخ محمد هادي اليوسفي : بسم الله الرحمن وله الحمد والمجد والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين. السلام عليكم ورحمة الله . طبيعي أن مواجهة الأمويين لم يكن إلا الممانعة مهما استطاعوا ومهما أمكنهم وذلك أمر طبيعي بالنسبة لكل قاتل لكل مقتول ولا سيما إذا كانت هناك أفكار سياسية تحوم حول المسألة ومتابعة المسألة لذلك القاتل الذي قضى على هذه الحركة يحاول أن يقضي على كل حركة فكرية متابعة وموالية ولا شك أن الإحتفاء والإحتفال والإعتناء بقبر القتيل لأي سلطة لأي نظام معناه نوع من المعارضة ونوع من التأييد لفكرة ذلك القتيل مقابل ذلك النظام. فلذلك بنو أمية بطبيعة الحال كانوا يحاولون الممانعة وفي المقابل أئمة أهل البيت . ولكن ليس لنا أي مصارحة من أئمة أهل البيت في عهد بني أمية للتشويق والترغيب لشيعتهم في زيارة قبر أبي عبدالله الإمام الحسين إنما حصل هذا التأكيد بعد حصول الفرجة من ظلم بني أمية بقيام الدعوة العباسية. فقيام الدعوة العباسية فرجت بعض الفرجة على أئمة أهل البيت ولذلك صدر منهم هذا الحث وهذا التأكيد الشديد الذي نراه في أخبار الأئمة الأطهار كالإمام الصادق ثم بقية الأئمة. ونرى مثلاً من باب المثال في أخبار الإمام جعفر الصادق فيما يرويه ابن قولويه في كامل الزيارة ويرويه الشيخ الكليني في الكافي من أوائل القرن الرابع الهجري. ثم الشيخ الصدوق في ثواب الأعمال عن معاوية ابن وهب عن الإمام الصادق في حال سجوده يدعوا لزوار قبر أبي عبدالله الإمام الحسين ذلك الدعاء العظيم قائلاً ( ",1] الأستاذ عبد الباقي الجزائري: سنعود إلى هذه النقطة لاحقاً , معنا سماحة الشيخ هادي اليوسفي الغروي , مرحباً بكم سماحة الشيخ .

 

الشيخ محمد هادي اليوسفي : حياك الله وبارك الله فيك يا عبد الباقي

الأستاذ عبد الباقي الجزائري: سماحة الشيخ سمعتم ما قال الشيخ الحبيل حول بداية زيارة الإمام الحسين من طرف الصحابة والتابعين والمفروض أن الصحابة والتابعين لا يقومون بأعمال يؤاخذون عليها ولو كان زيارة الإمام الحسين فيها شيء من البدعة لما أقبل عليها صحابة من أمثال سليمان بن صرد وجابر بن عبدالله الأنصاري المتفق عليه عند الجميع. سماحة الشيخ , بداية زيارة الإمام الحسين والظروف التي كانت تكتنف هذه الزيارة إذا ممكن تسلطون الضوء على هذه المسالة وكيف تعامل الأمويون في البداية مع زوار الإمام الحسين .

الشيخ محمد هادي اليوسفي : بسم الله الرحمن وله الحمد والمجد والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين. السلام عليكم ورحمة الله . طبيعي أن مواجهة الأمويين لم يكن إلا الممانعة مهما استطاعوا ومهما أمكنهم وذلك أمر طبيعي بالنسبة لكل قاتل لكل مقتول ولا سيما إذا كانت هناك أفكار سياسية تحوم حول المسألة ومتابعة المسألة لذلك القاتل الذي قضى على هذه الحركة يحاول أن يقضي على كل حركة فكرية متابعة وموالية ولا شك أن الإحتفاء والإحتفال والإعتناء بقبر القتيل لأي سلطة لأي نظام معناه نوع من المعارضة ونوع من التأييد لفكرة ذلك القتيل مقابل ذلك النظام. فلذلك بنو أمية بطبيعة الحال كانوا يحاولون الممانعة وفي المقابل أئمة أهل البيت . ولكن ليس لنا أي مصارحة من أئمة أهل البيت في عهد بني أمية للتشويق والترغيب لشيعتهم في زيارة قبر أبي عبدالله الإمام الحسين إنما حصل هذا التأكيد بعد حصول الفرجة من ظلم بني أمية بقيام الدعوة العباسية. فقيام الدعوة العباسية فرجت بعض الفرجة على أئمة أهل البيت ولذلك صدر منهم هذا الحث وهذا التأكيد الشديد الذي نراه في أخبار الأئمة الأطهار كالإمام الصادق ثم بقية الأئمة. ونرى مثلاً من باب المثال في أخبار الإمام جعفر الصادق فيما يرويه ابن قولويه في كامل الزيارة ويرويه الشيخ الكليني في الكافي من أوائل القرن الرابع الهجري. ثم الشيخ الصدوق في ثواب الأعمال عن معاوية ابن وهب عن الإمام الصادق في حال سجوده يدعوا لزوار قبر أبي عبدالله الإمام الحسين ذلك الدعاء العظيم قائلاً ( ,"اللهم يا من خصنا بالكرامة ووعدنا الشفاعة وخصنا بالوصية وأعطانا علم ما مضى وعلم ما بقي وجعل أفئدة الناس تهوي إلينا اغفر لي ولإخواني وزار قبر جدي الحسين الذين أنفقوا أموالهم وأشخصوا أبدانهم رغبة في برنا ورجاء لما عندك في صلتنا) هذا يكشف عن وجود حالة سابقة قبل حالة الترغيب والتشويق من الإمام الصادق لكن التاريخ لا يكشف إلا النزر القليل من قبيل ما استشهد به أخونا الشيخ الحبيل في مسألة زيارة التوابين لقبر أبي عبدالله الإمام الحسين بقيادة سليمان بن صرد الخزاعي الصحابي. إذا هناك محاولات من الناس عطفا ومودة منهم حتى بدون ترغيب وتشويق أئمة أهل البيت . ولذلك نرى في هذا الدعاء الإمام الصادق كأنما يحكي عن حالة جارية مستمرة يدعوا لهؤلاء وطبعاً هذا الدعاء يأخذ بدوره نوعاً من الحث والتشويق والترغيب في زيارة قبر الإمام الحسين .

ولكن في المقابل أيضا كان محاولة التعيير بهذا الأمر جارية. وفي الخبر عن الإمام الصادق أنه دعا على هؤلاء الذين كانوا يحاولون منع الزيارة في قوله (اللهم إن أعدائنا عابوا عليهم خروجهم إلينا فلم ينههم ذلك عن الشخوص إلينا خلافا منهم على من خالفنا) فهذا يدل على حالة جارية وأئمة أهل البيت هم من أوصانا رسول الله بالأخذ عنهم لأنهم أحد الثقلين الخطيرين والحمد لله.

 

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : سماحة الشيخ قبل أن نعود إلى الموضوع أريد أن أصور في دقيقة للمشاهدين مقتل الإمام الحسين . بعد أن بقي وحيداً فريداً بعد قتل كل أولاده وأخوته وأصحابه ضربوه بالحجارة , ثم هجموا عليه وتكاثروا عليه , حتى إذا أثخنوه ووقع على الأرض جاء الشمر ورقا برجله على الصدر الذي كان يرقى على صدر رسول الله وأمسك بكريمته المخضبة فذبحه من الوريد إلى الوريد ثم أخذوا الرأس وعلقوه على الرمح وساروا به مع بقية الرؤوس من كربلاء إلى الشام والأولاد ينظرون إلى رؤوس أبائهم محمولة على الرماح. فهؤلاء الأولاد ليسوا مطلوبين لا في بيعة ولا في شيء , الأولاد الذين لم يكلفوا كانوا طيلة هذه المسافة من كربلاء إلى الشام مروراً بالكوفة ينظرون إلى رؤوس أبنائهم محمولة على الرماح. في هذه اللحظة أطلب من كل مشاهد كريم أن يتخيل رأسه محمولاً على الرمح ويتخيل أعز أبنائه يتفرج على هذا الرأس. أطلب منهم أن يتخيلوا هذا المشهد.",1] اللهم يا من خصنا بالكرامة ووعدنا الشفاعة وخصنا بالوصية وأعطانا علم ما مضى وعلم ما بقي وجعل أفئدة الناس تهوي إلينا اغفر لي ولإخواني وزار قبر جدي الحسين الذين أنفقوا أموالهم وأشخصوا أبدانهم رغبة في برنا ورجاء لما عندك في صلتنا) هذا يكشف عن وجود حالة سابقة قبل حالة الترغيب والتشويق من الإمام الصادق لكن التاريخ لا يكشف إلا النزر القليل من قبيل ما استشهد به أخونا الشيخ الحبيل في مسألة زيارة التوابين لقبر أبي عبدالله الإمام الحسين بقيادة سليمان بن صرد الخزاعي الصحابي. إذا هناك محاولات من الناس عطفا ومودة منهم حتى بدون ترغيب وتشويق أئمة أهل البيت . ولذلك نرى في هذا الدعاء الإمام الصادق كأنما يحكي عن حالة جارية مستمرة يدعوا لهؤلاء وطبعاً هذا الدعاء يأخذ بدوره نوعاً من الحث والتشويق والترغيب في زيارة قبر الإمام الحسين .

 

ولكن في المقابل أيضا كان محاولة التعيير بهذا الأمر جارية. وفي الخبر عن الإمام الصادق أنه دعا على هؤلاء الذين كانوا يحاولون منع الزيارة في قوله (اللهم إن أعدائنا عابوا عليهم خروجهم إلينا فلم ينههم ذلك عن الشخوص إلينا خلافا منهم على من خالفنا) فهذا يدل على حالة جارية وأئمة أهل البيت هم من أوصانا رسول الله بالأخذ عنهم لأنهم أحد الثقلين الخطيرين والحمد لله.

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : سماحة الشيخ قبل أن نعود إلى الموضوع أريد أن أصور في دقيقة للمشاهدين مقتل الإمام الحسين . بعد أن بقي وحيداً فريداً بعد قتل كل أولاده وأخوته وأصحابه ضربوه بالحجارة , ثم هجموا عليه وتكاثروا عليه , حتى إذا أثخنوه ووقع على الأرض جاء الشمر ورقا برجله على الصدر الذي كان يرقى على صدر رسول الله وأمسك بكريمته المخضبة فذبحه من الوريد إلى الوريد ثم أخذوا الرأس وعلقوه على الرمح وساروا به مع بقية الرؤوس من كربلاء إلى الشام والأولاد ينظرون إلى رؤوس أبائهم محمولة على الرماح. فهؤلاء الأولاد ليسوا مطلوبين لا في بيعة ولا في شيء , الأولاد الذين لم يكلفوا كانوا طيلة هذه المسافة من كربلاء إلى الشام مروراً بالكوفة ينظرون إلى رؤوس أبنائهم محمولة على الرماح. في هذه اللحظة أطلب من كل مشاهد كريم أن يتخيل رأسه محمولاً على الرمح ويتخيل أعز أبنائه يتفرج على هذا الرأس. أطلب منهم أن يتخيلوا هذا المشهد.

سماحة الشيخ إن الإمام الحسين بغض النظر عن كونه صاحب ثورة هو سبط رسول الله وأحد أصحاب الكساء وأحد المطهرين وأحد الصحابة وهو ابن خليفة إذ أنه ابن علي بن أبي طالب الذي هو عندنا إمام وعند مخالفينا خليفة , وهو أحد المبشرين بالجنة وسيد شباب أهل الجنة. هذه العناوين كلها لم تشفع له في حمايته من القتل ألا تشفع له هذه العناوين في الزيارة ؟؟

 

الشيخ عبدالكريم الحبيل : لا شك أن الجريمة التي ارتكبها بنو أمية في قتل الإمام الحسين هي أبشع جريمة سجلها تاريخ البشرية وللأسف الشديد أنها حدثت في التاريخ الإسلامي بل في بداية التاريخ الإسلامي بعد وفاة رسول الله بـ 50 عاماً. وارتكبت بصورة إرهابية بشعة للغاية جداً سواء في طريقة قتل الإمام أو في الطريقة التي اتبعت مع أبنائه ونسائه وحرمه كما وضحت أنت في شرحك إلى تلك المعاملة السيئة التي ارتكبوها. وكان باستطاعتهم أن يتركوا النساء والأطفال في كربلاء. أنتم كل ما تريدونه قتل الإمام الحسين والقضاء على ثورته , ولقد قتلتموه , فلماذا أخذ تلك النساء والأطفال , على الأقل إن لم يعيدوهم إلى المدينة يتركوهم وشأنهم في كربلاء وهم يدبرون أنفسهم بعد ذلك وهم نساء وأطفال.

 

لا شك أن زيارة الإمام الحسين هي كرامة من الله سبحانه وتعالى. فالله سبحانه وتعالى أكرمه بها في الدنيا كما أنها كرامة له ولزواره في الآخرة. وهذه الزيارة لا شك إلى ضريح الإمام الحسين وقبره لها أجر وثواب عظيم عند الله سبحانه وتعالى. بل جاء في الروايات المروية عن أهل البيت أن من زار الإمام الحسين في كربلاء زار الله في عرشه وجاء أيضاً أن من زار الإمام الحسين زار رسول الله وجاء في بعض الروايات أن الزيارة تعدل حجة بل 70 حجة وقيل أنها تعدل حجة تمتع وفي بعض الروايات جاء التفضيل على حج التمتع المستحب.",1]

 

سماحة الشيخ إن الإمام الحسين بغض النظر عن كونه صاحب ثورة هو سبط رسول الله وأحد أصحاب الكساء وأحد المطهرين وأحد الصحابة وهو ابن خليفة إذ أنه ابن علي بن أبي طالب الذي هو عندنا إمام وعند مخالفينا خليفة , وهو أحد المبشرين بالجنة وسيد شباب أهل الجنة. هذه العناوين كلها لم تشفع له في حمايته من القتل ألا تشفع له هذه العناوين في الزيارة ؟؟

الشيخ عبدالكريم الحبيل : لا شك أن الجريمة التي ارتكبها بنو أمية في قتل الإمام الحسين هي أبشع جريمة سجلها تاريخ البشرية وللأسف الشديد أنها حدثت في التاريخ الإسلامي بل في بداية التاريخ الإسلامي بعد وفاة رسول الله بـ 50 عاماً. وارتكبت بصورة إرهابية بشعة للغاية جداً سواء في طريقة قتل الإمام أو في الطريقة التي اتبعت مع أبنائه ونسائه وحرمه كما وضحت أنت في شرحك إلى تلك المعاملة السيئة التي ارتكبوها. وكان باستطاعتهم أن يتركوا النساء والأطفال في كربلاء. أنتم كل ما تريدونه قتل الإمام الحسين والقضاء على ثورته , ولقد قتلتموه , فلماذا أخذ تلك النساء والأطفال , على الأقل إن لم يعيدوهم إلى المدينة يتركوهم وشأنهم في كربلاء وهم يدبرون أنفسهم بعد ذلك وهم نساء وأطفال.

لا شك أن زيارة الإمام الحسين هي كرامة من الله سبحانه وتعالى. فالله سبحانه وتعالى أكرمه بها في الدنيا كما أنها كرامة له ولزواره في الآخرة. وهذه الزيارة لا شك إلى ضريح الإمام الحسين وقبره لها أجر وثواب عظيم عند الله سبحانه وتعالى. بل جاء في الروايات المروية عن أهل البيت أن من زار الإمام الحسين في كربلاء زار الله في عرشه وجاء أيضاً أن من زار الإمام الحسين زار رسول الله وجاء في بعض الروايات أن الزيارة تعدل حجة بل 70 حجة وقيل أنها تعدل حجة تمتع وفي بعض الروايات جاء التفضيل على حج التمتع المستحب.

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : معنا الأخت عقيلة من السعودية

 

الأخت عقيلة : السلام عليكم, عظم الله أجورنا وأجوركم , السلام عليك يا أبا عبدالله , السلام عليك يا ابن رسول الله , السلام عليك يا خيرة الله وابن خيرته , السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين وابن سيد الوصيين , السلام عليك يا ابن فاطمة سيدة نساء العالمين , السلام عليك يا ثار الله وابن ثاره والوتر الموتور , السلام عليك وعلى الأرواح التي حلت بفنائك وأناخت برحلك , عليكم مني سلام الله أبداً ما بقي الليل والنهار.

 

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : سماحة الشيخ زيارة الإمام الحسين باعتبار أن أئمة أهل البيت هم أيضاً علماء من الصحابة والتابعين. عندنا من الأئمة من هو صحابي وعندنا من الأئمة من هو من التابعين وعندنا من هو من تابعي التابعين. فهم أيضا علماء ومسلمون ومن أهل القبلة وتهميشهم لا يعني شيئاً بالنسبة إلى الله سبحانه وتعالى بل تهميشهم كان سياسة وتهميش حكام لا تهميش علماء. ليس العلماء هم الذين أقصوا أهل البيت إنما السياسات. هذا الحث على زيارة الإمام الحسين وهذا التركيز على هذه الزيارة وهذا الترسيخ في نفوس المؤمنين وأقول للمشاهدين الكرام أنه مباشرة بعد سقوط نظام المقبور في العراق شهد العالم مسيرة مليونية توجهت إلى الإمام الحسين حتى الإمام علي لم تتوجه إليه. والإمام علي أشرف وأعظم من الإمام الحسين ومع ذلك فالإمام الحسين هو عمر الثورة وهو النفس الثوري الذي يحتاج إليه المسلمون في كل مكان وهو النفس الذي يغذي جنوب لبنان الذي يرفع هاماتنا اليوم. نلاحظ نفس الشيء حينما سقط نظام المقبور هذه المسيرة المليونية كلها نحو الإمام الحسين . وفي هذا الأسبوع حصلت تهديدات للزوار أنه يمكن تحصل تفجيرات خطيرة ويذهب ضحاياها الألوف. ومع ذلك الزائر الكريم يعلم أنه يعرض نفسه لخطر الموت ومع ذلك خرج الزوار في مسيرتهم المليونية. بينما نلاحظ في بلدان عربية مع كل الأسف يشتم رسول الله من طرف شخص يسمى سلمان رشدي ولا تستطيع الجموع أن تخرج بمسيرة مليونية. رسام كاريكتور من الدنمارك لا تستطيع هذه الجموع أن تخرج. هذا الفرق في النفس الحسيني ونريد أن نفهم النفس الثوري الحسيني الذي يقابل النفس التخذيلي الذي يقول الحاكم يجب عليك أن تطيعه وإن أخذ مالك وضرب ظهرك وأوجعك. فالإمام الحسين جاء عملياً ليقول إن هذا ليس دين جدي فدين جدي هو دين الثورة على الباطل. تفضلوا شيخنا في مسألة الحث على زيارة الإمام الحسين . ",1]

 

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : معنا الأخت عقيلة من السعودية

الأخت عقيلة : السلام عليكم, عظم الله أجورنا وأجوركم , السلام عليك يا أبا عبدالله , السلام عليك يا ابن رسول الله , السلام عليك يا خيرة الله وابن خيرته , السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين وابن سيد الوصيين , السلام عليك يا ابن فاطمة سيدة نساء العالمين , السلام عليك يا ثار الله وابن ثاره والوتر الموتور , السلام عليك وعلى الأرواح التي حلت بفنائك وأناخت برحلك , عليكم مني سلام الله أبداً ما بقي الليل والنهار.

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : سماحة الشيخ زيارة الإمام الحسين باعتبار أن أئمة أهل البيت هم أيضاً علماء من الصحابة والتابعين. عندنا من الأئمة من هو صحابي وعندنا من الأئمة من هو من التابعين وعندنا من هو من تابعي التابعين. فهم أيضا علماء ومسلمون ومن أهل القبلة وتهميشهم لا يعني شيئاً بالنسبة إلى الله سبحانه وتعالى بل تهميشهم كان سياسة وتهميش حكام لا تهميش علماء. ليس العلماء هم الذين أقصوا أهل البيت إنما السياسات. هذا الحث على زيارة الإمام الحسين وهذا التركيز على هذه الزيارة وهذا الترسيخ في نفوس المؤمنين وأقول للمشاهدين الكرام أنه مباشرة بعد سقوط نظام المقبور في العراق شهد العالم مسيرة مليونية توجهت إلى الإمام الحسين حتى الإمام علي لم تتوجه إليه. والإمام علي أشرف وأعظم من الإمام الحسين ومع ذلك فالإمام الحسين هو عمر الثورة وهو النفس الثوري الذي يحتاج إليه المسلمون في كل مكان وهو النفس الذي يغذي جنوب لبنان الذي يرفع هاماتنا اليوم. نلاحظ نفس الشيء حينما سقط نظام المقبور هذه المسيرة المليونية كلها نحو الإمام الحسين . وفي هذا الأسبوع حصلت تهديدات للزوار أنه يمكن تحصل تفجيرات خطيرة ويذهب ضحاياها الألوف. ومع ذلك الزائر الكريم يعلم أنه يعرض نفسه لخطر الموت ومع ذلك خرج الزوار في مسيرتهم المليونية. بينما نلاحظ في بلدان عربية مع كل الأسف يشتم رسول الله من طرف شخص يسمى سلمان رشدي ولا تستطيع الجموع أن تخرج بمسيرة مليونية. رسام كاريكتور من الدنمارك لا تستطيع هذه الجموع أن تخرج. هذا الفرق في النفس الحسيني ونريد أن نفهم النفس الثوري الحسيني الذي يقابل النفس التخذيلي الذي يقول الحاكم يجب عليك أن تطيعه وإن أخذ مالك وضرب ظهرك وأوجعك. فالإمام الحسين جاء عملياً ليقول إن هذا ليس دين جدي فدين جدي هو دين الثورة على الباطل. تفضلوا شيخنا في مسألة الحث على زيارة الإمام الحسين .

الشيخ عبدالكريم الحبيل : طبعاً حث أئمة أهل البيت على زيارة الإمام الحسين جاء كثيراً ومكرراً في كثير من المناسبات ومؤكداً عليه في كثير من المناسبات الإسلامية. نحن مثلاً نرى التأكيد في الحث الكثير على زيارة الإمام الحسين يوم عرفة وفي يوم عاشوراء وفي يوم الأربعين وكذلك في شهر رجب المرجب وكذلك الحث على زيارة الإمام الحسين في ليلة النصف من شعبان وفي ليلة القدر. ذلك أولاً قبل كل شيء إحياء إلى قضية الإمام الحسين لتبقى هذه القضية حية إلى يومنا هذا.

 

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : لدينا اتصال من أبو زهير من السعودية

 

الأستاذ أبو زهير : السلام عليكم شيخنا الجليل , هل من أهداف زيارة مراقد المعصومين هو التكريم أي تكريم المزور؟؟؟ وشكراً

 

الشيخ محمد هادي اليوسفي : إن أئمة أهل البيت أصبحوا بتضحياتهم وصبرهم وكفاحهم من الشخصيات الراقية فزيارتهم لا شك تشكل عنصر احترام وولاء لمعتقداتهم الذين ضحوا من أجلها. فاحترام مراقدهم وتجنب كل ما يمس بكرامتها لأن احترام قبورهم احترام لرسالاتهم وعقائدهم. هذا هو الذي دفع بأئمة أهل البيت من ذرية الإمام الحسين للحث والترغيب والتشويق لشيعتهم بزيارة قبر الإمام الحسين كما حاصل ذلك بالنسبة إلى زيارة قبر جده رسول الله وقبر أبيه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وزيارة كل الأئمة الصالحين. هذه هي الغاية المتوخاة وهذه غاية معقولة والإسلام دين العقل ودين الفطرة الطبيعية فلا يمكن أن ينهى عن مثل ذلك إلا أن يتخذ ذلك عبادة غير استحبابية وإنما عبادة إلزامية خاصة وهذا ما لا نقول به. وإنما دعا أئمة أهل البيت إلى هذا العمل كأي عمل صالح يتوخى منه التعرف والإنشداد بين القاعدة والقمة. وهؤلاء قمة الصلاح والإصلاح في سبيل الله سبحانه وتعالى. إذا الإنشداد إليهم والإنشداد حتى إلى قبورهم إنما هو إنشداد إلى أهدافهم وغاياتهم في سبيل الله وفي دين الله وشريعة الله والحمد لله.",1]

 

الشيخ عبدالكريم الحبيل : طبعاً حث أئمة أهل البيت على زيارة الإمام الحسين جاء كثيراً ومكرراً في كثير من المناسبات ومؤكداً عليه في كثير من المناسبات الإسلامية. نحن مثلاً نرى التأكيد في الحث الكثير على زيارة الإمام الحسين يوم عرفة وفي يوم عاشوراء وفي يوم الأربعين وكذلك في شهر رجب المرجب وكذلك الحث على زيارة الإمام الحسين في ليلة النصف من شعبان وفي ليلة القدر. ذلك أولاً قبل كل شيء إحياء إلى قضية الإمام الحسين لتبقى هذه القضية حية إلى يومنا هذا.

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : لدينا اتصال من أبو زهير من السعودية

الأستاذ أبو زهير : السلام عليكم شيخنا الجليل , هل من أهداف زيارة مراقد المعصومين هو التكريم أي تكريم المزور؟؟؟ وشكراً

الشيخ محمد هادي اليوسفي : إن أئمة أهل البيت أصبحوا بتضحياتهم وصبرهم وكفاحهم من الشخصيات الراقية فزيارتهم لا شك تشكل عنصر احترام وولاء لمعتقداتهم الذين ضحوا من أجلها. فاحترام مراقدهم وتجنب كل ما يمس بكرامتها لأن احترام قبورهم احترام لرسالاتهم وعقائدهم. هذا هو الذي دفع بأئمة أهل البيت من ذرية الإمام الحسين للحث والترغيب والتشويق لشيعتهم بزيارة قبر الإمام الحسين كما حاصل ذلك بالنسبة إلى زيارة قبر جده رسول الله وقبر أبيه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وزيارة كل الأئمة الصالحين. هذه هي الغاية المتوخاة وهذه غاية معقولة والإسلام دين العقل ودين الفطرة الطبيعية فلا يمكن أن ينهى عن مثل ذلك إلا أن يتخذ ذلك عبادة غير استحبابية وإنما عبادة إلزامية خاصة وهذا ما لا نقول به. وإنما دعا أئمة أهل البيت إلى هذا العمل كأي عمل صالح يتوخى منه التعرف والإنشداد بين القاعدة والقمة. وهؤلاء قمة الصلاح والإصلاح في سبيل الله سبحانه وتعالى. إذا الإنشداد إليهم والإنشداد حتى إلى قبورهم إنما هو إنشداد إلى أهدافهم وغاياتهم في سبيل الله وفي دين الله وشريعة الله والحمد لله.

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : أشكر سماحة الشيخ. قبل أن تعقبوا لدينا متصل , الأخت أم نجيب من السعودية.

 

الأخت أم نجيب : السلام عليكم , السلام عليكم شيخنا , أولاً نشكر قناة الكوثر على استضافة سماحة الشيخ ونسأل الله له التوفيق على جهوده في مجتمعنا واهتمامه بتوجيه شبابنا في أمور دينهم. سماحة الشيخ لدي سؤال : ما مصداقية الرواية عن الإمام زين العابدين في الخبر أنه قاتل مع والده في كربلاء المقدسة. هل هو هذا صحيح أم لا؟؟ وشكراً لكم ولكم منا سلام الله ورحمته وبركاته , ونسألكم الدعاء.

 

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : ما مدى مصداقية الرواية التي تقول أن الإمام السجاد قاتل مع أبيه يعني لم يكن مريضاً بذلك المعنى وإنما كان جريحاً.

 

الشيخ عبدالكريم الحبيل : إجابة على سؤال الأخت , المشهور عندنا أن الإمام علي ابن الحسين كان يوم عاشوراء مريضاً ولم يتمكن من القتال مع والده الإمام الحسين . وقد حمل السيف وكان يتوكأ فرده الإمام الحسين . والسبب في ذلك أن الله سبحانه وتعالى كان يريد أن يحفظ به الذرية ذرية رسول الله كما أنه امتداد لحبل الإمامة ومسيرة الإمامة المتمثلة فيه بعد والده الإمام الحسين . والله سبحانه وتعالى أراد أن يحفظه من كيد الأعداء فابتلاه بالمرض في ذلك اليوم ليبقى بعد استشهاد أبيه الإمام الحسين يسقط عنه تكليف الجهاد.",1]

 

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : أشكر سماحة الشيخ. قبل أن تعقبوا لدينا متصل , الأخت أم نجيب من السعودية.

الأخت أم نجيب : السلام عليكم , السلام عليكم شيخنا , أولاً نشكر قناة الكوثر على استضافة سماحة الشيخ ونسأل الله له التوفيق على جهوده في مجتمعنا واهتمامه بتوجيه شبابنا في أمور دينهم. سماحة الشيخ لدي سؤال : ما مصداقية الرواية عن الإمام زين العابدين في الخبر أنه قاتل مع والده في كربلاء المقدسة. هل هو هذا صحيح أم لا؟؟ وشكراً لكم ولكم منا سلام الله ورحمته وبركاته , ونسألكم الدعاء.

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : ما مدى مصداقية الرواية التي تقول أن الإمام السجاد قاتل مع أبيه يعني لم يكن مريضاً بذلك المعنى وإنما كان جريحاً.

الشيخ عبدالكريم الحبيل : إجابة على سؤال الأخت , المشهور عندنا أن الإمام علي ابن الحسين كان يوم عاشوراء مريضاً ولم يتمكن من القتال مع والده الإمام الحسين . وقد حمل السيف وكان يتوكأ فرده الإمام الحسين . والسبب في ذلك أن الله سبحانه وتعالى كان يريد أن يحفظ به الذرية ذرية رسول الله كما أنه امتداد لحبل الإمامة ومسيرة الإمامة المتمثلة فيه بعد والده الإمام الحسين . والله سبحانه وتعالى أراد أن يحفظه من كيد الأعداء فابتلاه بالمرض في ذلك اليوم ليبقى بعد استشهاد أبيه الإمام الحسين يسقط عنه تكليف الجهاد.

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : في الأخير الترجيح للرواية التي تقول أنه مريض هي الراجحة.

 

الشيخ عبد الكريم الحبيل : وإن كان في الحقيقة التوجيه الصحيح أن المرض لم يكن لإسقاط الجهاد حيث أن الإمامة بيد الإمام الحسين ويكفي الإمام علي ابن الحسين أن يقول له أبوه الإمام الحسين لا تقاتل فيمنعه من القتال يكفي ذلك في طاعة الإمام . فالمرض لم يكن لإسقاط التكليف بالجهاد وإنما كان المرض للحفاظ عليه من كيد الأعداء.

 

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : أحسنتم سماحة الشيخ , على ذكر سماحة الشيخ اليوسفي للثورة الإسلامية في إيران , فعلاً كانت ثورة الإمام الحسين أو نهضته لأن الثورة قد يقوم بها المحق وقد يقوم بها المبطل , أما النهضة فلا يقوم بها إلا المحق , كانت ثورة الإمام الحسين بداية لسلسلة من الثورات التي أطاحت بدولة بني أمية وكأنها أم الثورات. ورسخ الإمام الحسين الإسلام المحمدي الأصيل وهذه مهمة جداً لأن ثورة الإمام الحسين كانت في وقت تخاذل فيه المسلمون مدة 20 سنة والمنكر لا ينهى عنه والمعروف لا يأمر به وأولياء الله يلعنون على المنابر. أذكر الأخوة المشاهدين أيضا أن الدولة الإسلامية في ذلك الوقت قبل ثورة الإمام الحسين كان يسب فيها علي بن أبي طالب على أكثر من 18 ألف منبر. أوسع دولة في زمانها وهذا منكر عظيم لأن عليا صهر رسول الله وهو أخو رسول الله وهو خليفة المسلمين في زمانه وهو الذي عنده معاجز لا تحصى وهو أحد المبشرين وأحد الخفاء الأربعة ومع ذلك وصل المنكر إلى درجة أنه يسب على أكثر من 18 ألف منبر في دولة المسلمين والساب إما صحابي وإما تابعي وهذه كارثة في الحقيقة.",1]

 

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : في الأخير الترجيح للرواية التي تقول أنه مريض هي الراجحة.

الشيخ عبد الكريم الحبيل : وإن كان في الحقيقة التوجيه الصحيح أن المرض لم يكن لإسقاط الجهاد حيث أن الإمامة بيد الإمام الحسين ويكفي الإمام علي ابن الحسين أن يقول له أبوه الإمام الحسين لا تقاتل فيمنعه من القتال يكفي ذلك في طاعة الإمام . فالمرض لم يكن لإسقاط التكليف بالجهاد وإنما كان المرض للحفاظ عليه من كيد الأعداء.

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : أحسنتم سماحة الشيخ , على ذكر سماحة الشيخ اليوسفي للثورة الإسلامية في إيران , فعلاً كانت ثورة الإمام الحسين أو نهضته لأن الثورة قد يقوم بها المحق وقد يقوم بها المبطل , أما النهضة فلا يقوم بها إلا المحق , كانت ثورة الإمام الحسين بداية لسلسلة من الثورات التي أطاحت بدولة بني أمية وكأنها أم الثورات. ورسخ الإمام الحسين الإسلام المحمدي الأصيل وهذه مهمة جداً لأن ثورة الإمام الحسين كانت في وقت تخاذل فيه المسلمون مدة 20 سنة والمنكر لا ينهى عنه والمعروف لا يأمر به وأولياء الله يلعنون على المنابر. أذكر الأخوة المشاهدين أيضا أن الدولة الإسلامية في ذلك الوقت قبل ثورة الإمام الحسين كان يسب فيها علي بن أبي طالب على أكثر من 18 ألف منبر. أوسع دولة في زمانها وهذا منكر عظيم لأن عليا صهر رسول الله وهو أخو رسول الله وهو خليفة المسلمين في زمانه وهو الذي عنده معاجز لا تحصى وهو أحد المبشرين وأحد الخفاء الأربعة ومع ذلك وصل المنكر إلى درجة أنه يسب على أكثر من 18 ألف منبر في دولة المسلمين والساب إما صحابي وإما تابعي وهذه كارثة في الحقيقة.

الشيخ عبدالكريم الحبيل : على الأقل أن علياً هو إمام جماعة في يوم الجمعة. وقد جعل بنوا أمية من يوم الجمعة يوم رسمياً لسب أمير المؤمنين . كان أمير المؤمنين يسب على منابر الجمعة بل سب حتى في مسجد رسول الله وعلى جبل عرفات والمسلمون بمرأى ومسمع من ذلك ولا يتحركون. ذلك دليل على حالة موات الضمير الذي وصل إليها المسلمون. وحالة من الاستبداد والقهر التي اتبعها معاوية وابنه يزيد من بعده. فجاءت لا شك ثورة الإمام الحسين لتحيي ذلك الضمير الجذب وتعيد إلى الأمة ضميرها الحي وتعيد لها روح الشهادة وروح التضحية وروح الفداء وروح الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وكانت بالفعل هي الشرارة التي حركت في الأمة تلك الروح وخلدتها إلى يومنا الحاضر. وكما عبر الإمام الراحل (قدس) (كل ما عندنا هو من يوم عاشوراء الإمام الحسين ) وبالفعل أصبح يوم عاشوراء والإمام الحسين رمزاً لكل الأحرار ولكل المضحين في سبيل الله سبحانه وتعالى. وفي الحقيقة أن الله سبحانه وتعالى وعد عباده بإحدى الحسنيين إما النصر وإما الشهادة. فالنصر له معطيات كبيرة ولا شك نحن رأينا معطيات النصر الذي تحقق على يد الإمام الراحل (قدس) في هذا العصر ولكن في نفس الوقت أيضاً أن الشهادة هي حسنى. ولربما أن الله سبحانه وتعالى قادر على أن يعطي الإمام الحسين النصر ولكن الله سبحانه وتعالى أعطى للإمام الحسين انتصاراً بشهادة خالدة وحسنى كبرى خالدة بشهادته حتى قيام الساعة. بل حتى ثورة الإمام المهدي المنتظر (عج) هي من بركاتها وأصبح الإمام الحسين هو رمز الثورة ورمز الانتصار وملك الدنيا والآخرة.

 

الأستاذ عبد القادر الجزائري : لدينا اتصال من أبو علي من السعودية",1]

 

الشيخ عبدالكريم الحبيل : على الأقل أن علياً هو إمام جماعة في يوم الجمعة. وقد جعل بنوا أمية من يوم الجمعة يوم رسمياً لسب أمير المؤمنين . كان أمير المؤمنين يسب على منابر الجمعة بل سب حتى في مسجد رسول الله وعلى جبل عرفات والمسلمون بمرأى ومسمع من ذلك ولا يتحركون. ذلك دليل على حالة موات الضمير الذي وصل إليها المسلمون. وحالة من الاستبداد والقهر التي اتبعها معاوية وابنه يزيد من بعده. فجاءت لا شك ثورة الإمام الحسين لتحيي ذلك الضمير الجذب وتعيد إلى الأمة ضميرها الحي وتعيد لها روح الشهادة وروح التضحية وروح الفداء وروح الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وكانت بالفعل هي الشرارة التي حركت في الأمة تلك الروح وخلدتها إلى يومنا الحاضر. وكما عبر الإمام الراحل (قدس) (كل ما عندنا هو من يوم عاشوراء الإمام الحسين ) وبالفعل أصبح يوم عاشوراء والإمام الحسين رمزاً لكل الأحرار ولكل المضحين في سبيل الله سبحانه وتعالى. وفي الحقيقة أن الله سبحانه وتعالى وعد عباده بإحدى الحسنيين إما النصر وإما الشهادة. فالنصر له معطيات كبيرة ولا شك نحن رأينا معطيات النصر الذي تحقق على يد الإمام الراحل (قدس) في هذا العصر ولكن في نفس الوقت أيضاً أن الشهادة هي حسنى. ولربما أن الله سبحانه وتعالى قادر على أن يعطي الإمام الحسين النصر ولكن الله سبحانه وتعالى أعطى للإمام الحسين انتصاراً بشهادة خالدة وحسنى كبرى خالدة بشهادته حتى قيام الساعة. بل حتى ثورة الإمام المهدي المنتظر (عج) هي من بركاتها وأصبح الإمام الحسين هو رمز الثورة ورمز الانتصار وملك الدنيا والآخرة.

الأستاذ عبد القادر الجزائري : لدينا اتصال من أبو علي من السعودية

أبو علي : السلام عليكم وعلى سماحة الشيخ , لدينا سؤال إلى سماحتكم وملاحظة إلى مقدم البرنامج. سؤالنا الأول سماحة الشيخ , نحن في هذه الأيام نعيش ذكرى انتصار الثورة المباركة بقيادة آية الله العظمى الإمام الخميني العظيم وأيضا نعيش ذكرى انتصار ثورة الإمام الحسين فما العلاقة بين هاتين الثورتين ؟؟؟ وأما الملاحظة : يبدوا أن سماحة الشيخ له أول ظهور على شاشة التلفزيون المباشر. نحن نريد أن نستفيد منه أقصى فائدة. ونلاحظ أن مقدم البرنامج يعطي سماحة الشيخ الوقت القليل غير الكافي. فنرجوا أن نستفيد من الشيخ الجليل وشكراً.

 

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : جواباً على كلام الأخ وملاحظته الآن بقي لنا من الوقت 3 دقائق. أنا لا أحرم المشاهدين من سماحتكم وإنما الوقت يداهمنا. الآن لدينا 3 دقائق للجواب على السؤال.

 

الشيخ عبد الكريم الحبيل : سبق أن قلت أن ثورة الإمام الخميني (قدس) ما هي إلا من عطاء ثورة الإمام الحسين . وأنا عشت الثورة الإسلامية في إيران. وكانت تلك الثورة في الحقيقة تتجلى وتنشط ويزيدها عاشوراء الإمام الحسين زخماً وذكراً. والشباب المؤمنون تضحياتهم وبذلهم ما كان إلا ببركات تلك الدروس التي تلقوها في حسينيات الإمام الحسين وفي مواكب الإمام الحسين وانتصار الإمام الراحل وانتصار الشعب الإيراني المسلم هو في الحقيقة انتصار إلى الإمام الحسين ومن بركات الإمام الحسين . وهذه الروح الثورية المباركة ما هي إلا ببركات تضحيات شباب كربلاء وتضحيات الإمام الحسين في يوم عاشوراء. وتعقيباً على كلام الشيخ اليوسفي وفقه الله وأيده وهو أستاذنا , بالنسبة على زيارة الإمام الحسين هي كذلك أيضاً تجديد عهد وميثاق مع الإمام فنحن عندما نزور الإمام الحسين نجدد العهد والميثاق والبيعة لنسير على دربه ونخلد تلك المبادئ العظيمة الذي ضحى من أجلها الإمام الحسين .",1]

 

أبو علي : السلام عليكم وعلى سماحة الشيخ , لدينا سؤال إلى سماحتكم وملاحظة إلى مقدم البرنامج. سؤالنا الأول سماحة الشيخ , نحن في هذه الأيام نعيش ذكرى انتصار الثورة المباركة بقيادة آية الله العظمى الإمام الخميني العظيم وأيضا نعيش ذكرى انتصار ثورة الإمام الحسين فما العلاقة بين هاتين الثورتين ؟؟؟ وأما الملاحظة : يبدوا أن سماحة الشيخ له أول ظهور على شاشة التلفزيون المباشر. نحن نريد أن نستفيد منه أقصى فائدة. ونلاحظ أن مقدم البرنامج يعطي سماحة الشيخ الوقت القليل غير الكافي. فنرجوا أن نستفيد من الشيخ الجليل وشكراً.

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : جواباً على كلام الأخ وملاحظته الآن بقي لنا من الوقت 3 دقائق. أنا لا أحرم المشاهدين من سماحتكم وإنما الوقت يداهمنا. الآن لدينا 3 دقائق للجواب على السؤال.

الشيخ عبد الكريم الحبيل : سبق أن قلت أن ثورة الإمام الخميني (قدس) ما هي إلا من عطاء ثورة الإمام الحسين . وأنا عشت الثورة الإسلامية في إيران. وكانت تلك الثورة في الحقيقة تتجلى وتنشط ويزيدها عاشوراء الإمام الحسين زخماً وذكراً. والشباب المؤمنون تضحياتهم وبذلهم ما كان إلا ببركات تلك الدروس التي تلقوها في حسينيات الإمام الحسين وفي مواكب الإمام الحسين وانتصار الإمام الراحل وانتصار الشعب الإيراني المسلم هو في الحقيقة انتصار إلى الإمام الحسين ومن بركات الإمام الحسين . وهذه الروح الثورية المباركة ما هي إلا ببركات تضحيات شباب كربلاء وتضحيات الإمام الحسين في يوم عاشوراء. وتعقيباً على كلام الشيخ اليوسفي وفقه الله وأيده وهو أستاذنا , بالنسبة على زيارة الإمام الحسين هي كذلك أيضاً تجديد عهد وميثاق مع الإمام فنحن عندما نزور الإمام الحسين نجدد العهد والميثاق والبيعة لنسير على دربه ونخلد تلك المبادئ العظيمة الذي ضحى من أجلها الإمام الحسين .

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : شكراً سماحة الشيخ , مشاهدينا الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكركم جميعاً على المتابعة كما نشكر سماحة الشيخ الضيف حفظه الله تعالى والشيخ اليوسفي الغروي وجميع المتصلين الذين اتصلوا بنا وتعتذر إلى الذين لم يتمكنوا من الإتصال ونلفت انتباه الأخوة المشاهدين أن مسألة توزيع الوقت ليست سهلة باعتبار الاتصالات والضيوف لا بد من تحري الإنصاف.

 

هل قتلوا الحسين قطعوا بدن الحسين

 

واليوم بحمد الله في كل بلد من بلدان العالم هناك حسينيات حتى في بلدان الكفر الذي لا تعرف من هو الحسين هذا يعني أنهم مزقوا بدن الحسين لكنهم لم يسموا أبداً ولو قيد أنملة روح الحسين ولن يمسوها حتى تشرق الأرض بنور ربها على يد حفيد الإمام الحسين الإمام المهدي المنتظر (عج). شكراً مشاهدينا الكرام ونلقاكم في حلقة قادمة , والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

الأستاذ عبد الباقي الجزائري : شكراً سماحة الشيخ , مشاهدينا الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكركم جميعاً على المتابعة كما نشكر سماحة الشيخ الضيف حفظه الله تعالى والشيخ اليوسفي الغروي وجميع المتصلين الذين اتصلوا بنا وتعتذر إلى الذين لم يتمكنوا من الإتصال ونلفت انتباه الأخوة المشاهدين أن مسألة توزيع الوقت ليست سهلة باعتبار الاتصالات والضيوف لا بد من تحري الإنصاف.

هل قتلوا الحسين قطعوا بدن الحسين

واليوم بحمد الله في كل بلد من بلدان العالم هناك حسينيات حتى في بلدان الكفر الذي لا تعرف من هو الحسين هذا يعني أنهم مزقوا بدن الحسين لكنهم لم يسموا أبداً ولو قيد أنملة روح الحسين ولن يمسوها حتى تشرق الأرض بنور ربها على يد حفيد الإمام الحسين الإمام المهدي المنتظر (عج). شكراً مشاهدينا الكرام ونلقاكم في حلقة قادمة , والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

پیوند 

شبكة فجر الثقافية - 12 / 2 / 2007م - 8:56 م